Bangbros Mia Khalifa Gets Her Pussy Stretched

Bangbros Mia Khalifa rеturnѕ to BangBros. Shе has оnе оf thе bеѕt аnd biggest tіtѕ іn the business mia loves to gеt fucked. Fоr thіѕ wееk, wе hаvе mia Khalifa playing wіth hеrѕеlf аnd mаkіng hеrѕеlf cum. Then wе have Carlos соmе in аnd fuсk hеr good. Hе ѕtrеtсhеd hеr pussy in ѕеvеrаl dіffеrеnt роѕіtіоnѕ and еvеntuаllу nuttеd аll оvеr hеr tіtѕ.

Wе wrap uр thіѕ vіdео wіth a great interview wіth miaThey wеrе soft аnd wеt — wеt frоm her moist рuѕѕу’ѕ сum. And ѕhе tаѕtеd ѕtrаngе — ѕhе’d nеvеr tаѕtеd hеrѕеlf before, but either frоm thе flаvоr or bесаuѕе she tаѕtеd it оn hеr оwn brоthеr’ѕ lірѕ, mia lоvеd іt. Hе grірреd her head аnd kissed hеr hаrd, аnd she opened her mouth to lеt hіm іn.

He toyed іnѕіdе hеr mout

Her Pussy Stretched

pawn xxx
فيلم سكس نيك مايا خليفه

image

متابعة قراءة Bangbros Mia Khalifa Gets Her Pussy Stretched

قصص سكس نار مع زوجي

سكس نار مع زوجي لما تسللت من العشاء العائلي و وجدني استمني في غرفتنا في السر حيث عائلته كان تزورنا لمدة اسبوع و لا اقول لكم كم كان ذلك الاسبوع شاق فلم احظى بيوم راحة منذ ان اتو حتى اني في ليلة صرت احاول ان اتقرب الى زوجي و لاكن امه و اخته قد قربو على كسر الباب حتى اخرج و اساعدهم و محنتي اصبحت تزداد مع كل يوم بدون السكس و بالنسية لامرأة متزوجة حديثا كنت اريد ان استمتع بذروتي الجنسية على قج امكاني و خصوصا ان علاقتي بزوجي كانت جد ساخنة و مثارة جنسيا لاكني لم اعد حتى استطيع ان اقبله بدون ان يقاطعنا احد من عائلته لذلك في ليلة بعد ان جهزت لهم العشاء و كنت جالسة اتحدث معهم لم اعد استحمل و وقت الاكل كان هو وقت الصموت الوحيد في منزلنا لهذا تسللت بدون ان يلاحظني احد و ذهبت الى غرفة نومي خيث كنت املك قضيب اصطناعي و ما ان قفلت على باب و تنفس الصعداء تعريت بطريقة جد سريرعة حتى ان قد قربت ان اقطع ثيابي بينما اخلعها و ما ان ذهبت الى سرير حتى امسكت بيدي زب الاصطناعي  و ادخلته بفمي و بدأت  ارضعه و امصه و ادخله بفمي و اخرجه بسرعة كبيرة حتى احسست انه اصبح مبلولا بلعابي انزلت الزب الاصطناعي بين صدري  ااه كان احساسا انتظرة منذ مدة و اشتفت اليه  . انزلت الزب ببطئ الى بطني  ليصل الى كسي لاعبت بالاول بظري في الاول ببطئ و بعدها بسرعة و بدات العب به هناك حتى اصبحت هائجة  في تلك اللحظة تم امساكي من طرف زوجي الذي ظنيت انه سيبدأ بصريخه على ان عائلته هنا بينما انا متع نفسي جنسيا لاكنه بدون كلمة كأنه لم يراني خرج من الغرفة و بعد دقيقة رجع و قفل الباب بالمفتاح هذه المرة و بينما يفتح ازرار قميصه قال لي انه قد اخبر عائلته اني مريضة و لن استطيع النهوض لبقية اليوم و هو كان سيهتم بي و ااوه لقد اهتم بي حقا بمرضي كان هو محنتي و علاجي كان قضيب زوجي  , لما تمدد من ورائي و صار يقبلني من شفايفي لما لففت وجهي له و تأوهي من الراحة كا لا يوصف و لاكن حاولني ان تظل اصواتنا خافتة قليلا بسبب وجود عائلته في منزلنا و بينما يقبلني من الوراء امسك بمؤخرتي و بدا يعمل لها مساج و يدعكها بيديه الكبيرتين و فجأة احسست بزيه الكبير و هو يدخل بمؤخرتي ااه كم احب هذا الالم الجميل اصبحت مذمنة عيه بدا ينيكني الاول ببطأ تم بسرعة جعلتني اتنفس بصعوبه و لايزال يعصر في مؤخرتي اااه اااه .بدأ ينكني لمذة طويلة و بقوة وبسرعة جعلت ثديااي يقفزان امسكهما و بدأ يعضرهما و يدعكهما و يقرص حلماتي الوردية و بعدة مدة طويلة اخرج زبه ووضعه على كسي المبلل و الوردي بدأ يدعك زبه على شفايف كسي  حتى اصبحت اغنج كالمجنونة ادخله بداخل ثقبى كسي ة بدأ ينيكني به بسرعة لا تتخيل و انا امسك بثدياي و اعصرهما من كترة اللذة ادخل اصبح بكسي و اخرج و لحسه بفمة ثم وقف و ادخل زبه بكسي و صار بنيكني بقوة جعلتني اصرخ من اللذة اااااه اهه عضضت على شفتي السفلية و صرت اكبت تغنيجي .
لساعة كاملة قضاها  ينكني من كسي و طيزي لمدة طويلة حتى اصبح جسمي يرتعش و زبه اقترب على الانفجار اخرجه طيزي و ادخله في فمي بأت ارضعه و احسه و امصه و هو يخرجه و يدخله كأنه ينيكني من فمي اخرج زبه و امسك مؤخرتي و فارقها و اخرج لبنه احسست به ساخنا على طيزي ااه و لاني اردت ان اتذوقع في فمي امسكت زبه و لحست ما تبقة من المني اممم احسست به يذوب في فمي و ما ان اخذني في حضنه و انا اقبل صدره حتى دقت امه على باب غرفتنا و تخبرني انها ستهتم بي اذا كنت عيانة كثيرا فابتسمت لنفسي لاني اخيرا اترحت و وعدني زوجي انه سيأخذ لنا عذر كلما اردت ان اتناك و صرت استيقظ في الصباح و ادخل عىل زوجي يستحم و صرنا مثل المراهقين الذي يتسللان وراء عائلتهم ليتناكو و لما رحت عائلته من منزلنا لم نترك انا و هو مكان لم نعمل سكس ناري في مع بعض البعض حيث عوضنا كل الوقت الضائع .

blonde amazing ass fucked black dick

 big ass blonde іѕ about to go on hеr fіrѕt wееkеnd away with her bоуfrіеnd, Rоb. They have bееn seeing each other for six months оr so аnd thеу are perfect tоgеthеr – оr ѕо she thоught. When her frіеnd саllѕ her tо dіѕсuѕѕ ѕоmе соnсеrnѕ she hаѕ, it le…aves zoe wоndеrіng іf ѕhе hаѕ made thе rіght choice
xxx
افلام سكس نيك طيز كبيره بورن مكواه

متابعة قراءة blonde amazing ass fucked black dick

قصص سكس نار مع زوجي

سكس نار مع زوجي لما تسللت من العشاء العائلي و وجدني استمني في غرفتنا في السر حيث عائلته كان تزورنا لمدة اسبوع و لا اقول لكم كم كان ذلك الاسبوع شاق فلم احظى بيوم راحة منذ ان اتو حتى اني في ليلة صرت احاول ان اتقرب الى زوجي و لاكن امه و اخته قد قربو على كسر الباب حتى اخرج و اساعدهم و محنتي اصبحت تزداد مع كل يوم بدون السكس و بالنسية لامرأة متزوجة حديثا كنت اريد ان استمتع بذروتي الجنسية على قج امكاني و خصوصا ان علاقتي بزوجي كانت جد ساخنة و مثارة جنسيا لاكني لم اعد حتى استطيع ان اقبله بدون ان يقاطعنا احد من عائلته لذلك في ليلة بعد ان جهزت لهم العشاء و كنت جالسة اتحدث معهم لم اعد استحمل و وقت الاكل كان هو وقت الصموت الوحيد في منزلنا لهذا تسللت بدون ان يلاحظني احد و ذهبت الى غرفة نومي خيث كنت املك قضيب اصطناعي و ما ان قفلت على باب و تنفس الصعداء تعريت بطريقة جد سريرعة حتى ان قد قربت ان اقطع ثيابي بينما اخلعها و ما ان ذهبت الى سرير حتى امسكت بيدي زب الاصطناعي  و ادخلته بفمي و بدأت  ارضعه و امصه و ادخله بفمي و اخرجه بسرعة كبيرة حتى احسست انه اصبح مبلولا بلعابي انزلت الزب الاصطناعي بين صدري  ااه كان احساسا انتظرة منذ مدة و اشتفت اليه  . انزلت الزب ببطئ الى بطني  ليصل الى كسي لاعبت بالاول بظري في الاول ببطئ و بعدها بسرعة و بدات العب به هناك حتى اصبحت هائجة  في تلك اللحظة تم امساكي من طرف زوجي الذي ظنيت انه سيبدأ بصريخه على ان عائلته هنا بينما انا متع نفسي جنسيا لاكنه بدون كلمة كأنه لم يراني خرج من الغرفة و بعد دقيقة رجع و قفل الباب بالمفتاح هذه المرة و بينما يفتح ازرار قميصه قال لي انه قد اخبر عائلته اني مريضة و لن استطيع النهوض لبقية اليوم و هو كان سيهتم بي و ااوه لقد اهتم بي حقا بمرضي كان هو محنتي و علاجي كان قضيب زوجي  , لما تمدد من ورائي و صار يقبلني من شفايفي لما لففت وجهي له و تأوهي من الراحة كا لا يوصف و لاكن حاولني ان تظل اصواتنا خافتة قليلا بسبب وجود عائلته في منزلنا و بينما يقبلني من الوراء امسك بمؤخرتي و بدا يعمل لها مساج و يدعكها بيديه الكبيرتين و فجأة احسست بزيه الكبير و هو يدخل بمؤخرتي ااه كم احب هذا الالم الجميل اصبحت مذمنة عيه بدا ينيكني الاول ببطأ تم بسرعة جعلتني اتنفس بصعوبه و لايزال يعصر في مؤخرتي اااه اااه .بدأ ينكني لمذة طويلة و بقوة وبسرعة جعلت ثديااي يقفزان امسكهما و بدأ يعضرهما و يدعكهما و يقرص حلماتي الوردية و بعدة مدة طويلة اخرج زبه ووضعه على كسي المبلل و الوردي بدأ يدعك زبه على شفايف كسي  حتى اصبحت اغنج كالمجنونة ادخله بداخل ثقبى كسي ة بدأ ينيكني به بسرعة لا تتخيل و انا امسك بثدياي و اعصرهما من كترة اللذة ادخل اصبح بكسي و اخرج و لحسه بفمة ثم وقف و ادخل زبه بكسي و صار بنيكني بقوة جعلتني اصرخ من اللذة اااااه اهه عضضت على شفتي السفلية و صرت اكبت تغنيجي .
لساعة كاملة قضاها  ينكني من كسي و طيزي لمدة طويلة حتى اصبح جسمي يرتعش و زبه اقترب على الانفجار اخرجه طيزي و ادخله في فمي بأت ارضعه و احسه و امصه و هو يخرجه و يدخله كأنه ينيكني من فمي اخرج زبه و امسك مؤخرتي و فارقها و اخرج لبنه احسست به ساخنا على طيزي ااه و لاني اردت ان اتذوقع في فمي امسكت زبه و لحست ما تبقة من المني اممم احسست به يذوب في فمي و ما ان اخذني في حضنه و انا اقبل صدره حتى دقت امه على باب غرفتنا و تخبرني انها ستهتم بي اذا كنت عيانة كثيرا فابتسمت لنفسي لاني اخيرا اترحت و وعدني زوجي انه سيأخذ لنا عذر كلما اردت ان اتناك و صرت استيقظ في الصباح و ادخل عىل زوجي يستحم و صرنا مثل المراهقين الذي يتسللان وراء عائلتهم ليتناكو و لما رحت عائلته من منزلنا لم نترك انا و هو مكان لم نعمل سكس ناري في مع بعض البعض حيث عوضنا كل الوقت الضائع .

قصص سكس من نادل الفندق

قصص نيك لما اشعر بهيجان جنسي يجعني اغوي نادل الفندق الذي كنت اقيم فيه في رحلة عملي و بعد يوم مرهق في العمل شعرت بالوحدة في غرفة فندقي الغالية و فكرت ان استمني حتى اتعب نفسي و انام و لاكني اعرف نفسي جيدا فما كنت محتاجة له الان هو رجل ينيكني و يجعلني اشعر بانوثتي معه و يوصلني الى قمة محنتي الجنسية قبل ان يطأ هذه النار باستخدام فمه و يده و قضيبه الذي كان تتخيل ان يكون قضيب كبير , و هناك جائتنا فكرة اتصل بخدمة الغرفة و طلبت منهم ان يرسلو لها شامبانيا الى غرفته و بعد دقائق معدودة فتحت الباب و تحمست ان  الخدمة قد ارسلت نادل و ليس فتاة طلبت منه ان يضع الشامبانيافي غرفتها و ما ان دخل حتى قفلت الباب فكان التساول في ملامح وجهه فقربت نفسي منه و صرت اتحدق بصوت هامس و انا اسأله عن اسمه و عمره و مع كل لحظة اصبح اقرب له حتى وضعت يداي حول عنقه و ثلت له كم تريد في الليل اذا كنت اريدك ان تنيكني صار يبلع ريقة بصعوبة و بدأ يحاول الكلام باشياء غير مفهومة كل ما قال هو سيدتي .. لا .. انا.. مم فسكته بقبلة جنسية حارة و قلت له كم تريد ؟ فأنا سيدة اعمال و اعرف كيف اقوم بصفقة ناججة ؟ قلت له ستحصل على مبلغ كبير و ستجعل قضيبك يقذف هل انت موافق لما سكت اقنعته اكثر ما بدات بالقيام بحركات مثيرة لكي اثيره , قلعت كل قطع ثيابي ببطئ و انا احرك جسمي عليه و لما مسكت نهودي بين يداي صرت الاعبهم و اعجن صددري بين يداي و لامسك كسيالاحمر الذي كنت دائما اعمل له الوكس البرازيلي و اتركه جد ناعم و راحته خاصة و مهيجة لم يستطع الصبر و حتى اذا كان يريد ان ينيكر كان انتصاب قضيبه من تحت سرواله الاسود هو كل ما اهتم به فقربت نفسي منه وقلعت له قميصه و انا قبل و الحس صدره العريض و لما قلعت سرواله و ثيابه الداخلية و صار عاري مثلي لم اعد اصبر اكثر ف بعدها انتقلنا الى السرير بدات الامس كسي بحرارة و هو ينظر الي بكل شهوة ااه مم .. كنت اريد نن ان امص زبه لذلك اقتربت منه كان زبه واضحا من فو ق السروال ااه كم اريد ان امصه .   نزلت الى زب الكبير بدات امصه له و ادخل بيضاته الى فمي و امصمصهم واحدة بعها الأخرى تم الحس له زبه من تحت الى فوق و لم يكن العديد من الرجالة متعودون على امرأة مستقلة و قوية الشخصبة مثلي لاكن النساء مثلي فقط من يستطعو ان ينيكو و يتناكو بطريقة جنسية شرسة و مهتاجة , خرجت قضيبه من فمي و وضعت جسدي فوق سرير و فتحتهم فخذاي و امرته ان يعمل لكسي الوردي المحلوق جنس فموي و كان بارع في تحريك لسانها على لحمي الاحمر الحساس حتى ان لسانه دخل الى ثقبتي و لعقني من قاع كسي تى صرت مهتاجة جنسيا اكثر و لم اعد اسحتمل المص و اللحس فقط بل كنت اريد ان اتناك بقوة و بدون ان يرحمني .
. كان كسي احمرا و الماء ينزل منه ااه قلت له ان يدخل قضيبه و ينيكني فأمسكه بيد و وضعه في دخلة كسي ثم استمر يدخله بسرعة ااه كم كان إحساسا جميلا ان احس بقضيب اخيرا يحوني ختى ترتعد نهودي الكبير في صدري  كسي احسست به انه لم يبقى له الكثير حتى ينزل المني من قضيبهو انا أيضا بدات اصرخ من شدة الشهوة بدا يدخله و يخرجه بسرعة البرق و انا امره بان لا يكون ناعم و يريني رولته ااااه اااه ااه بعد دقيقة اخرج قضيبه مني  وو قال لي مصي لي زبي و بيضاتي الى ان اصل اوه اصبح الان يأمر ايضا ضحكت مع نفسي و انا امسك القضيب و ادخله الى فمي دات امصه له الى ان قذف المني على وجهي و انا اضحك فنظفته من على وجهي بيدي و لحسته من اصباعي كل اصبع على حدى بينما انا انظر اليه و لما نزل جسده من غمامة الحرارة الجنسية كان حجول الان فربت له على شعره و ذهبت الى حقيبتي و اخرج رزمة من النقود و اعطيتها له مع قبلة اخيرة و صم ربت له على مؤخرته و انا اقول ولد جيد الان ارتدي ملابسك و لا تقل لاحد ماذا حصل هنا و اذا اردت خدمتك لما اسافر الى هنا مرة اخرى اترك لي رقم هاتفك و ساتصل بك .

قصص جنس مع الميكانيكي نيك ممتع

قصص جنس لما ذهبت لاصلاح سيارتي التي تعطلت لي للمرة الثانية و لم يكن خطيبي موجود ليصلحها هذه المرة لهذا اتصلت بشركة اصلاح و اخذتها سيارة ليتم اصلاحها و طلب مني ان اتي في الغد لكي اخذها و كان الرجل المسؤول لطيف و ساعدني كثيرا و ابتسمت لنفسي لما صار ابصاره تتفحصني و خصوصا جسدي و عيناي الخضرواتان كنت انا متعودة على هذه النظرات بسبب منظري الاجنبي الذي كان يفتن به كل الرجالة من بلدي و بينما كان يعذيني رقم الهاتف الذي يتم فيه اصلاح سيارتي وو الوقت الذي اتي فيه و لاكنه كان يقول لي هذه المعلومات كأننا تفق على موعد رومانسي لكي نلتقي , لما اتى اليوم التالي اخذت وقت اكثر في تجهيز نفسي لم اكن اعرف لماذا بالضبظ و لاكني كنت اريد ان اظهر في احسن صرتي لما التقي مع الميكانيكي في هذا اليوم لما وصلت الى كاراج تصليح السيارات كان فارغ و لا يوجد فيه الا الميكانيكي الذي التقيت به البارحة , ابتسم لي و رحب به بعناق طويل اندهشت في الاول و ابتسمت من جرئته دخلنا الى مكتبه بحجة انه سيجهز لي اوراق نقل سيارتي و ثم احضر لي قهوي و صرنا نتحدث و قلت له عن خطيبي وهو حكى لي عن زوجته و قال لي انه ندم على شيء واحد قبل زواجه هو انه لم ينيك فتيات اكثر و استمتع بشبابه مع فتيات جميلات مثلي كلامه جعلني احسن بانوثتي و قال لي يجب ان تستغلي فرصة كونك عازبة و بدون زوج حتى لا تندمي مثلي فقلت له و ماذا تقترح علي ان افعل , فاشار الى نفسه و قال لي مثلا اذا اتتك فرصة ان تتناكي مع رجل مثلي فلا تضيعيها و خصوصا اذا كان هذا الرجل سيبقى الامر سرا و لن يعرف احد بهذه العلاقة ابدا و بعد سماع كلامه كنت ابتسم لما قمت و جلست نفسي ي حجره و قلت له و انا ايضا هذا هو رأاي بالضبظ فصار يقبلني و انا اشعر كأن هذا ليس حقيقة بل حلم اني كنت سانام مع رجل غير خطيبي و اني كنت متحمسية فأنا ساكون شابة في حياتي مرة واحدة كما اني لست متجوزة بعد تعمقت اكثر في القبلة حتى صرت احس بانتصاب قضيبه في مؤخرتي لاني لازلت جالسة فوق حجره عندها  شلح لي قميصي ثم امسك بثدياي بيده بدأ يزنهما في كفه ثم يعصرهما و يدعكهما جمعهما و افرق وجهه بينهما بدأ يلحس و يقبلني هناك بعدما ادخل الحلمات في فمه و بدأ يرضع و يلحس و يعض الحلمات حتى اصبحت حمراء و صرت جد مهتاجة جنسيا و لما جائتني الرغبة في امساك القضيب قمت من على حجره و قعدت على رجلاي امامه و قلعت له كل قطع ثيباه بمساعدته بطبيعة الحال و لما وقعت ابصاري على قضيبه ريقي صار يسيل من بين شفتيها من عطشي , قضيبه كان جد منتصبا و كبيرا اعشقه بجنون امسكته بيدي و بدأت ادعكه بلطف لاعلى و لفوق حتى اصبحت ادعكه له بسرعة و عندما سمعت تاوه ادخلته في فمي كان طعمه لا يوصف و ساخن في فمي بدات ارضعة و الحس بسرعة لمدة طويلة . رجع الى ثدياي وصار يرضعهما من جديد امم يبدو انه احببهما كثيرا احسست اني اطعم من نهودي الكبيرتين .
بعد مرور بضع ثواني مسكني بيده من وسيط ليجلسني فوق مكتبه ثم فتح رجلي ببطئ و فتح لي فخذاي بيده الخشنة بسبب اصلاحه للسيارات و ما ان وقعت ابصاره على لحم كسي المبتل نزل وجهه بين فخذاي و لعقني حيت صار بلحس كسي الذي كان نار بدات الحرارة ترتفع اكثر تم اكثر و هو يلحس كسي و يرضع بظري اااه إحساس لا يوصف لم استطع التوقف عن الصراخ و الاها ت لاني كنت ساخنة جدا جلس على الكرسي و جلست فوقه  امسكت زبه و ادخلته الى ثقبة كسي و بدأت اصعد و انزل بسرعة كأنني اقفز و كان قضيبه اكبر بكثير من قضيب خطيبي الشيء الذي حمسني و زاد من حماسي الجنسي  فلم اشبع من القيام بجنس فموي لهذا خطوتي التالية هي اني ادخلتة في فمي من جديد و بدات امصه و الحسه حتى وصلت الى البيضات ادخلتها الى فمي و لحستهاا اممم كم كان طعمها طيب  ا ثم ادخل زبه بطيزي الذي كانت فتحته صغيرة . ادخل أصابعه التي بها اللعاب لكي يوسعها و لحسها بقوة و انا اتوجه من شدة الشهوة و اصرخ و بعد وصولنا الى الذروة ارتديت ملابسي و اخذت سيارتي و لم اخبر بأحد هذا السر حتى خطيبي لم يقفشني و تزوجنا بعدها بشهر

قصص نيك طيزي من زوجي و انا اتدلع

قصص نيك لطيزي الكبير من طرف زوجي المهتاج جنسيا و سبب هيجانه هو اني كل اتدلع عليه و احاول التقرب اليه بينما هو كان يتكلم مع صيدق في الهاتف و حاول ان يقول لي بعيناه لا و ان انتظر حتى ينتهي من مكالمته المهمة و لاكني كنت احظى بمرح و انا اشاهدها يحوال الا يهتاج ف لما اصبح لا يهتاج من لمساتي على صدره كانت خطتي التالية هي لما  وقفت امامه و بدأت اقله ملابسي الواحدة بالواحدة حتى اصبحت عارية تماما امامه امسكت بثدياي و بدأت ادعكما و اعصرهما و اقرص الحلمات بأصابعي ثم اخرجت لساني و بدأت العق حلماتي اممم انزلت يدي الى كسي و بدأت ادعكه و اغنج اااه اهمم امم اه و بالطبع اغلق الهاتف حيث لم يعد يركز على كلامه مع صديقة و من احساسي بالفوز زرست ابتستم و انا مسرورة و هو يقرتب الى مكان وقوفي لما صرت بين يديه صار يقبلني و يحك جسدي على جسده الذي لا يزال مغطى بملابسه و انا كنت اريد الشعور ببشرة على بشرة فصرت اقلع قطع ثيباه بمساعدته و لما كملت خرجت صرخة من حنجرتي لما فجاة حملني بين يديه و اخذني الى غرفة نومنا و لما التقى السرير مع طهري  فارق رجلاي و بدأ يدعك شفتاي كسي و يضربهم بخفة ااح ذلك جعلني اتجنن  ادخل الاصابع بثقبة كسي و بدأ ينكني بهما بقوة و سرعة اااااااه ثم رفعت رجلاي اكتر حتى اصبح يرى ثقبة مؤخرتي و صار شكلي مثل صورة جنسية الشيء الذي جعله يريد تذوقي فنزل وجهه بين فخذاي و خرج لسانها حتى التقى مع شفتاي كسي و لعقني من لحمي الحساس المبلل و صار يلحسها و يقبل ثقبة كسي امممم ثم ادخل اصبعيه اااه اااه اصبحت اغنج و اليوم انا كنت في مزاج لنيك الطيز و اريته ماذا اريد منه ان يفعل لي بدون كلام لما قمت و ركعت امامه و صرت انظر الى قضيبه اهههه قضيبه الذي صار واقفا و متصبا و كبيرا اعشقه بجنون امسكته بيدي و بدأت ادعكه بلطف لاعلى و لفوق حتى اصبحت ادعكه له بسرعة و عندما سمعت تاوه ادخلته في فمي كان طعمه لا يوصف و ساخن في فمي بدات ارضعة و الحس بسرعة لمدة طويلة و ما صار ريقي يبلل له كل قضيبه حركت مؤخرتي حتى اثير انتباهه لها و بينما انا لازلت في وضعية الركوع مسكني منها و تحقق امنيتي لما وضع رأس قضيبه على دخلى طيزي و دغعه في داخلي و ما ان صار يتحرك جعلت جسدي يتحرك معه و ركبت موجتنا الجنسية في حركات ممتابعة و ممتالية كل حركة تتبعها حركة جد قوية بعدها ااه ااه اه اه لم اكن اغنج اوحدي بل حتى زوجي المهتاج كان يطلق اصواته الرجولية الجنسية التي تحمس اي امرأة كيفما كانت .
كان زوجي ينيكني بقوة و لاكن ليس بقوة كافية بالنسية لي فقمنت من وضعية الركوع بعما جعلته يخرج قضيبه مني و قلت له ان يتكأ على السرير في نفس المكان الذي كنت قبل ثواني جالسة فيه و ما ان نفذ امري له مددته امامي و صعدت فوقه امسكت بمؤخرتي و عصرها حتى فارقها كان يموت في مؤخرتي الكبيرة كثيرا و كان يحب ان ينكني فيها  ادخل زبه في ثقبة طيزي  و ادخله كاملا ااااه بدأت اطله و انزل بسرعى كأنني اقفز عليه ااه اااه كنت احس به داخلي بقينا على هذا الوضع لمدة طويلة ثم اخرجه ووضعه في فمي من جديد و صرت امصه و الحسه حتى وصلت الى البيضات ادخلتها الى فمي و لحستهاا اممم كم كان طعمها طيب ذهبت الى الارض ووقفت على يداي و ركبتي جاء من ورائي و امسك بمؤخرتي و بدا يعمل لها مساج و يدعكها بيديه الكبيرتين و فجأة احسست بزيه الكبير و هو يدخل بمؤخرتي مرة اخرى اااه ااه هذه المرة كن جد قوي و جولي و كانه عرف بالضبط ماذا اريد و ما زاد من متعتي الجنسية لما شعرت بيديه الرجوليتين تلتفان حول خصري لكي يجذبني اليه و هو ينيكني من طيزي بكل قوته الرجولية الشيء الذي جعل كهرباء ذروة الجماع تركب جسدي و تشجعلني فاشلة و لما وصلت الى الذروة جعلتني اتنفس بصعوبه وو ينما انا كنت كملت زوجي كان لا يزال مستمر و يستعمل جسدي  , امسكني من شعري وانا لا زلت امامه على الارض و ادخل زبه في فمي و بدا ينيكه بقوة حتى احسست على الاوشك الانفجار و لما وصل الى الذروة شعرت بالقذف يتم في طيزي  .

سكس مع زوج مام اغويته وناكني

سكس مع زوج ماما لما اغويته و جعلته محتاج حتى خان ماما معي , انا كنت جد غاضبة من ماما لانها قطعت عني مصروفي الاسبوعي و حتى انها جعلتني انفصل عن حبيبي بسبب ان نقاطي في الدراسة كان سيئة جدا و بسبب هرموناتي القوية لاني مراهقة كنت محتاجة لقضيب ينيكني كل يوم و لما منعت عني ان اتكلم مع الشباب صار امام انظاري زوجها الذي كان هو ثالت زوج بعد بابا تتزوجه و يبدو ان اخذت محنتي الجنسية منها , بقيت غاضبة في غرفتي حتى سمعت مفاتيح الشقة لما خرجت ماما و كنت متأكدة انها ذهبت لعند صديقاتها و لما كانو يلتقون يجلسون يتحدثون بالساعات , لما تأكدت انها خرجت ذهبت الى غرفتها لاجد زوج ماما مستلقي على السرير و يشتغل على الاب توب فأنظممت له فوق السرير و هو وضع يده حول كتفاي و انا وضعت رأسي على صدره العريض كان هذا عادي بالنسبة لنا و نفعله دائما و لاكني اليوم كنت محتاجة لشيء اسخن و اقوى فبدأت اسئله هل انا مثيرة في نظرك فجوابه كانت انت جميلة و حسناء مثل امك اعجبني جوابه فزدت من شجاعني و صرت امرر يدي على صدره و عضلات بطنه و شعرت بتغيير مزاجة لما كانت يدي تنزل ببطئ الى المكان الذي احتجت ان المسه لما وضع يده فوق يدي ليوقفني قلت له فقط مرة واحدة و اوعدك انه لن يعرف احد و خصوصا ماما , قال لي انت صغيرة و لا تعرفيني عن ماذا تتحدثين فقمت و قلعت كل قطع ثيابي و هو لم يجعلني اتوقف بل كان يشاهد و لما كنت عارية امامه مسكت بهودي الكبيرتين كل واحدة من نهودي في يد و قلت له هل فتاة صغيرة سيكون عندها كل هذا لما رأيت سرواله يرتفع بسبب انتصاب قضيبه الذي صار واضح ان حجمه كبير ف امسكت ب نهودي و صرت اعصرهما و ادلكهما مثل العجيبة و لازيد من حرارة الموقف صرت اغنج اه اه اه اه اااه كنت اريد مص القضيب و الشعور بحلمه الساخن يدخلني و ينيكني ,  و لانه لم يستسلم لي بالكامل فارقت فخداي و صرت  الاعب كسي و قلت له انا لست عذراء غبية صدقني فانا اعرف كيف احلب القضيب و كبف اخذه في قاع كسي و طيزي و اتمتع بالنيك به لما بلع ريقه بصعوبة فتحت رجلاي اكثر  و لاعبت باصابيعي كسي و هو كان قضيبه صار ينتصب لانه لم يستطع الصمود ف تقدم لي و بدا يلامس كسي بيديه الكبيرتين ااااه و انا اغنج من الشهو ةكنت اريد مص زبه فقط … ازلت له ثيابه بمساعدته و ما ان نزلت ابصاري على قضيب جد طويل لم يكن عندي شك ف ماما ممحونة و جنسية كنت اعرف هذا من سماع تغنج و هي تتناك كل ليلة مع ازواجها السابقين و مع منظر قضيبه ن طويلا  ااااه بدا يصرخ و قال لي لا تتزقفي حبيبتي اريدك ان تضلي تمصي لي زبي الى ان اخرج الحليب بدات اغنج و قلت له نعم حبيبي ساقوم برضعه و مصه بدون توقف اليوم …… كان زبه واقف و منتصب و كبير امسكته بدي كان ساخنا جدا بدأت أحركها من فوق الى تحت بسرعة حتى ابحت الكرات تتمايل قربته الى فمي و قبلته من فوق عندما سمعت صراخة اخرت لساني و بدأت الحسه من فوق تم كاملا من البيضات الى رأس زبه كان يريدني ان ادخل كاملا الى فمي بلهفة وصعت على شفتاي و كلما قاربت ان ادخله اخرجه حتى رأيت النار في عينه من الشهوت في اللحظة الذي ادخلت سمعت صراخه و صار ينيكني من  فمي حتى  بدات احس بالهيجان الجنسي و الاشتعال في لحمي الحساس بين فخذاي , فاتكأت على السرير و فارقت فخذاي و ثم وضعت اصبع على دخلة كسي و همست له ان يدخله هنا و ما ان شعرت بلحم قضيبه الثقيل على شفرتاي حتى صرت ادعك كسي عليه و لذة مثل الكهرباء صرت احس به مع كل جسدي الذي زاد قوته لما دخل قضيبه الطويل الى قاعي و لم يكن زوج ماما لطيف في نيكه معي بل دخلني بكل قوته و صار جسدي يرافع لما تلمسني خصيتاي كمل يدخل و يخرج ااه ااه اه اه ااه و بعد دقائق توقف عن الحركة و وضع وجهه على نهودي و صار يرضعني منهم بينما قضيبه يقذف المني في قاع كسي و صرت ارتعش كأني اجرب ذورة الجماع لاول مرة في حياتي و قررت منذ ذلك اليوم ان زوج ماما صار عشيقي و سأشارك ماما فيه كلما وجدت فرصتي مثل فرصة اليوم .

انا متناكه احب الزب الطويل

ساحكي لكم عن الزب الذي احبه علما بانني انا شرموطة متناكة و احب الزب و الجنس و لا احبذ الزب الغليظ الا اذا ان مرفوق بالطول لان الزب الطويل هو الذي يعجبني حين يدخل في رحمي و احس به يصل الى الاعماق و حتى حين ينيكني في الطيز افضله نحيف و لكنطويل حتى تكون المتعة قصوى .و الزب المثالي بالنسبة لي الذي لم اذق احلى منه هو زب نجيب الذي في الحقيقة كان حبي الاول و الاخير رغم انه لم يكن حبيبي الاول الذي عرفته  ولكن زبه هو اول زب اقع في غرامه و كان من النوع الذي احب اي طويل و يفوق طوله العشرين سنتيم و رفيع نوعا ما حيث لم يكن غليظ بل كان متوسط جدا
  اقرأ القصة اوفلاين من خلال تطبيقي‎

و حين امسكت ذلك الزب كان طوله حوالي اربعة قبضات من يدي و انا شروطة متناكة و احب الزب الطويل و اعجبني كيف كنت استمني له  لكن لما بدات ارضع و امص سخنت اكثر و هو سخن ايضا و اصبح الزب كالفولاذ و لا اقدر حتى على تحريكه من مكانه و تحويل انتصابه . و تركته جالس في مكانه ثم رحت اركب على زبه و اجلس و لما بدا يدخله كنت اشعر بكل حركات الزب في كسي حتى وصل الراس الى رحمي و انا شرموطة متناكة و اعرف كيف تكون اللذة في الزب حين يدخل في الكس و لذلك بقيت اصعد و انزل عليه بلا توقف و انا اسخنه و اعطيه احلى تهييج نسي و باحلى متعة ممكنة و هو ما زال ياخذني في حضنه

و اعجبني الزب الذي كنت راكبة عليه حيث انا احب وضعية الركوب حين يكون الزب طويل و انا شرموطة متناكة و احب الزب و لكن هو سخن و انزلني من فوق الزب و ركب فوقي و هذه المرة هو الذي ادخل زبه في كسي بالكامل للخصيتين . و كان يتحرك و كانه يحرك عمود طويل داخل الرحم و اهاتي سخنت و انا اشتعل و اس باحلى لذة جنسية ممكنة و الزب داخل كسي الساخن الجميل و اوحوح بحرارة كبيرة اه اه اه و هو ما زال ينيك و انا اصرخ بقوة اكمل حبيبي اه انا شرموطة متناكة و احب الزب اريد ان تنيكني نيك قوي جدا و ساخن اه اه و هو يدخل و يدفع زبه بقوة في كسي

و مثلما ابعني بالزب كان يصفعني على لحمي الناعم و يتحسس و يدعك فيه و يزيد في تهييجي اكثر حتى سخنت و ارتعشت لكن كنت انتظر فقط حين يخرج المني داخل كسي لكن للاسف هو لم يقذف داخل كسي بل اخرج زبه و كب منيه فوق بزازي بحرارة قوية نار . و رغم اني اكره رائحة المني الا ان منظر الزب حين يكون يخرج تلك القطرات الجميلة الذهبية تجعلني ادخل اصبعي في كسي بقوة حن انظر اليه و انا شرموطة متناكة و احب الزب و لا اصبر عليه

كس شرموطه جميل اجبرني علي اخراج المني

بمجرد ان بدات انيك شرموطة كسها حار جدا و ساخن حتى احسست اني اريد ان اقذف فقد سخنت و التهبت الشهوة في زبي الى اقصى درجة ممكنة و انا كنت اقبلها من شفتيها بحرارة كبيرة و هي تلمس زبي و سخنتني حتى قبل باية النيك . ولما رايت بزازها ازداد هيجاني اكثر حتى احسست ان هذا الجسم اجلميل لن اتمالك نفسي معه و بدا قلبي ينبض اكثر و بقوة و انا ارضع و الحس الصدر الجميل و هي ما زالت تمسك زبي و تفرك عليه حتى اخرجته لها و لما لمسته على اللحم جعلتني هائج كانني مجنون و دخلت معها مرة اخرى في قبلات قوية جدا و صدري يحتك على صدرها و كلانا هائج .

ثم وجد زبي فتحته المفضلة و دخل في كسها الجميل و كانت شرموطة كسها حار و ساخنة جدا و بدات توحوح من اول ما ذاقت زبي الذي دخل في كسها و انا امسكتها من بزازها العب والعق و الحس بحرارة و كل جسمي كان يعيش على حلاوة الشهوة و متعة كسها الساخن . و في الاول كنت احرك زبي ببطئ شديد و انا اتمتع بتلك اللحظات الساخنة لكن ارتفاع الشهوة جعلني اسخن و احرك زبي بسرعة كبيرة داخل الكس و اقبلها من شفتيها و العب بجسمها العرقان الطري الذي كان لزج جدا مع احلى شرموطة كسها حار و لذيذة و ساخنة و اهاتها جد حارة

و حين دفعت زبي في كسها للخصيتين احسست فعلا اني مع شرموطة كسها حار و خاص جدا فقد كان الكس ممتع و حرارته كبيرة و زبي كان يدخل فيه بقوة و انا اعض لساني واريد ان اكل تلك الشرموطة الجميلة التي فتنت شهوتي و سخنتني . ثم بدات عملية النيك و حركات الزب داخل الكس الساخنة بكل متعة و بحلاوة جنسية جميلة جدا و انا ركاب عليها و انيك و هي توحوح اه اه و انا ادخل زبي للخصيتين بقوة و امسكها من فخذيها واجذبها نحوي و التصق بها اكثر حتى تكتمل لذة النيك الجميل اكثر و احس بحرارته الساخنة الفاتنة مع احلى شرموطة كسها حار و نياكة و ساخنة جد
sex arab
ثم اوقفت حركة الزب قليلا و ابطاته لكن الشهوة كانت اقوى مني و جعلتني اسرع و احرك زبي بسرعة كبيرة و اعود الى الهز و النيك العنيف الساخن بكل حرارة ة طبعا كنت اجد احلى لذةفي تقبيل الفم و لعقه و التحسس على الثديين الفاتنين و شهوتي تقترب من الخروج من زبي . و لما بدا زبي يقذف كنت انا احس بحرارة جميلة تتحرك في جسمي و الشهوة كانت جميلة و ناعمة جدا و انا اقذف واكب قطرات حليبي من زبي مع متعة كبيرة و شرموطة كسها حار و ساخن جدا و ه ما زالت تتغنج و توحوح و الزب كان يسخنها و المني يجعلها تسخن اكثر و ترتعش و اللذة كانت بيننا باقصى درجة ممكنة

افلام سكس عربي واجنبي, قصص سكس, صور سكسsite sex arab,europ , usa, canada, german Brazilian